قطاع الرفاعي
ادارة منتدى قطاع الرفاعي ترحب بالزائر الكريم
المهندس خليل



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» Privacy Eraser Free 4.6 لمسح مخلفات الانترنت
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 2:57 pm من طرف barcal2011

» برنامج فك كلمة سر الراوتر Router Password Decryptor
الخميس أكتوبر 08, 2015 2:15 pm من طرف barcal2011

» Internet Download Manager 6.23 Build 21
الإثنين أغسطس 31, 2015 7:52 pm من طرف barcal2011

» AV Voice Changer Software 7.0.62 لتغيير صوتك
الأحد أغسطس 30, 2015 5:53 pm من طرف barcal2011

»  PrivaZer 2.37.0 البرنامج الذي يحميك من الهاكر
الخميس أغسطس 27, 2015 6:14 pm من طرف barcal2011

»  ooVoo 3.6.9.5 التراسل الفوري والدردشة
الأربعاء أغسطس 26, 2015 6:29 pm من طرف barcal2011

» CCleaner 5.09.5343 برنامج سي كلينر لصيانة الكمبيوتر
الأربعاء أغسطس 26, 2015 4:48 pm من طرف barcal2011

» Wise Disk Cleaner 8.81.617 لازالة الملفات الغير مرغوب فيها
الإثنين أغسطس 24, 2015 7:12 pm من طرف barcal2011

» Spy Emergency 17.0.105.0 لازالة ملفات التجسس
الإثنين أغسطس 24, 2015 6:09 pm من طرف barcal2011

» XMedia Recode 3.2.5.5 برنامج لتحويل صيغ الفيديو والصوت
الأحد أغسطس 23, 2015 7:36 pm من طرف barcal2011

» Internet Download Manager 6.23 Build 20
الأحد أغسطس 23, 2015 3:08 pm من طرف barcal2011

»  Wise Care 365 Free 3.82.339 احد برامج تسريع الجهاز الشهيرة
الأحد أغسطس 23, 2015 2:38 pm من طرف barcal2011

» Video2Webcam 3.5.7.8 برنامج لبث الفيديو عبر الكاميرا
الخميس أغسطس 20, 2015 2:31 pm من طرف barcal2011

» DivX Plus 10.3.2 برنامج دايفكس بلس
الخميس أغسطس 20, 2015 1:58 pm من طرف barcal2011

» AdwCleaner 5.002 لازالة الاعلانات المزعجة وملفات التجسس
الأربعاء أغسطس 19, 2015 8:18 pm من طرف barcal2011

.
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
barcal2011
 
Admin
 
عاشق السواد
 
المهندس خليل
 
ماجد العبودي
 
عبدالرزاق راغب
 
سعد قلعة
 
vivebarca
 
سجاد راغب العقابي
 
البرشلوني
 

شاطر | 
 

 ما‏ ‏أعجب‏ ‏تلك‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏داخلنا‏..‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد قلعة
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 176
تاريخ التسجيل : 27/09/2010
العمر : 35
الموقع : المركز الصحي النموذجي في قلعة سكر

مُساهمةموضوع: ما‏ ‏أعجب‏ ‏تلك‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏داخلنا‏..‏   الأحد أكتوبر 24, 2010 3:51 am

عالم‏ ‏الأسرار


ما‏ ‏أعجب‏ ‏تلك‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏داخلنا‏..‏
فيها‏ ‏من‏ ‏النار الشهوة‏ ‏والجوع‏ ‏والغضب‏ ‏والحقد‏ ‏والحسد‏ ‏والغل
وفيها‏ ‏من‏ ‏النور‏ ‏العفو‏ ‏والتسامح‏ ‏والحلم‏ ‏والفهم‏ ‏والحنين‏ ‏إلى‏ ‏النور‏ ‏الأعظم‏ ‏الذي‏ ‏جاءت‏ ‏منه‏.‏
فيها‏ ‏من‏ ‏الطين‏ ‏الآلية‏ ‏والتكرار‏ ‏والجمود‏ ‏والرتابة‏ ‏والقصور‏ ‏الذاتي‏ ‏والخمول‏ ‏والكسل‏ ‏والعجز‏ ‏عن‏ ‏التغيير‏ ‏والتثاقل‏ ‏والتهابط‏ .‏
وفيها‏ ‏من‏ ‏الروحانية‏ ‏الانطلاق‏ ‏والحرية‏ ‏والشفافية‏ ‏والابتكار‏ ‏والخلق‏ ‏والإبداع‏ ‏والخيال‏ ‏والجمال‏.‏
وهي‏ ‏لا‏ ‏تولد‏ ‏نارية‏ ‏ولا‏ ‏نورية‏ ‏ولا‏ ‏طينية‏ ‏ولا‏ ‏روحية‏.. ‏وإنما‏ ‏تولد‏ ‏مجرد‏ ‏إمكانية‏ ‏قابلة‏ ‏للصعود‏ ‏أو‏ ‏الهبوط‏ ‏إلى‏ ‏أي‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏المراتب‏ .‏
وإذا‏ ‏تأمل‏ ‏الواحد‏ ‏منا‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏موضوعية‏ ‏شديدة‏ ‏ونظر‏ ‏إلى‏ ‏باطنه‏ ‏في‏ ‏حياد‏ ‏مطلق‏ , ‏فإنه‏ ‏يلاحظ‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏تذبذب‏ ‏دائم‏ ‏بين‏ ‏هذه‏ ‏المراتب‏ ‏صاعدا‏ ‏وهابطا‏ ‏من‏ ‏لحظة‏ ‏لأخرى‏ ‏ومن‏ ‏يوم‏ ‏لآخر‏ , ‏من‏ ‏حالة‏ ‏وجدانية‏ ‏إلى‏ ‏حالة‏ ‏عقلية‏ ‏إلى‏ ‏حالة‏ ‏شهوانية‏ ‏إلى‏ ‏صفاء‏ ‏روحاني‏.‏
*******
الصوفيون‏ ‏يسمون‏ ‏هذه‏ ‏المراتب‏ ‏بالمقامات‏.. .‏
وقليل‏ ‏جدا‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يستطيعون‏ ‏الاستقرار‏ ‏والدوام‏ ‏في‏ ‏المقامات‏ ‏الروحية‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تشدهم‏ ‏جذبات‏ ‏الشهوة‏ ‏والجوع‏ ‏وأحقاد‏ ‏الحياة‏ ‏المادية‏ ‏وأطماعها‏.‏
وكثير‏ ‏جدا‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يستقرون‏ ‏في‏ ‏المراتب‏ ‏السفلية‏ ‏حيث‏ ‏الحياة‏ ‏شهوة‏ ‏ومضاجعة‏ ‏وأكل‏ ‏وشرب‏ ‏وحيث‏ ‏لا‏ ‏هموم‏ ‏إلا‏ ‏هموم‏ ‏البطن‏ ‏والفرج
ويبقي‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏أوساط‏ ‏الناس‏ ‏ممن‏ ‏يتأرجحون‏ ‏بين‏ ‏النار‏ ‏والنور‏ ‏بين‏ ‏جذبات‏ ‏العلو‏ ‏وجذبات‏ ‏التسافل‏ ‏ينتشلون‏ ‏أنفسهم‏ ‏من‏ ‏إغراء‏ ‏ليقعوا‏ ‏في‏ ‏آخر‏ .‏



ولأن‏ ‏الشيطان‏ ‏مخلوق‏ ‏من‏ ‏النار‏, ‏فلا‏ ‏مدخل‏ ‏له‏ ‏على ‏الإنسان‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏تهابط‏ ‏إلى‏ ‏المرتبة‏ ‏النارية‏ ‏من‏ ‏نفسه‏ ‏وهي‏ ‏مرتبة‏ ‏الشهوة‏ ‏والجوع‏ ‏والغضب‏ ‏والحقد‏ ‏والحسد‏ ‏والغل‏ ‏حينئذ‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يتم‏ ‏التواصل‏ ‏بين‏ ‏الاثنين‏ ‏بحكم‏ ‏المجانسة‏.. ‏فيستطيع‏ ‏الشيطان‏ ‏أن‏ ‏يوصل‏ ‏إلى‏ ‏الإنسان‏ ‏وسوساته‏ ‏وأن‏ ‏يؤجج‏ ‏شهواته‏ ‏ويشعل‏ ‏غضباته‏.. ‏ولكنه‏ ‏يظل‏ ‏معزولا‏ ‏عمن‏ ‏هم‏ ‏في‏ ‏المراتب‏ ‏الروحية‏ ‏العالية‏ ‏بحكم‏ ‏عدم‏ ‏التجانس‏ , ‏فهو‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يوصل‏ ‏إليهم‏ ‏وسوسته‏ .‏
*******
ولهذا‏ ‏يقول‏ ‏الله‏ ‏تبارك‏ ‏وتعالى‏ ‏في‏ ‏القرآن‏ ‏للشيطان‏:‏ ‏إن‏ ‏عبادي‏ ‏ليس‏ ‏لك‏ ‏عليهم‏ ‏سلطان‏ (42) [‏الحجر‏]‏
لأنهم‏ ‏إرتفعوا‏ ‏إلى‏ ‏منطقة‏ ‏يستحيل‏ ‏فيها‏ ‏التواصل‏ ‏وخرجوا‏ ‏من‏ ‏نارهم‏ ‏الكثيفة‏ ‏إلى‏ ‏أرواحهم‏ ‏اللطيفة‏.. ‏حيث‏ ‏لايسمع‏ ‏إلا‏ ‏رفيف‏ ‏الملائكة‏ ‏وإلهامات‏ ‏الأرواح‏ ‏العالية‏.. .‏وحيث‏ ‏يصبح‏ ‏نفث‏ ‏الشيطان‏ ‏أكثف‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏إليهم‏.‏
ولغز‏ ‏النفس‏ ‏الإنسانية‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏قابليتها‏ ‏لتمثل‏ ‏هذه‏ ‏الأدوار‏ ‏وقبول‏ ‏هذه‏ ‏المراتب‏ ‏المتفاوتة‏ ‏علوا‏ ‏وسفلا‏ ‏
يقول‏ ‏الله‏ ‏تعالى‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏: ‏فألهمها‏ ‏فجورها‏ ‏وتقواها‏ (Cool [‏الشمس‏].‏
ويقول‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏الكريم‏ ‏عن‏ ‏قصة‏ ‏خلق‏ ‏آدم‏: ‏وعلم‏ ‏آدم‏ ‏الأسماء‏ ‏كلها‏ (31) [‏البقرة‏].‏
ويفسر‏ ‏الصوفيون‏ ‏ذلك‏ ‏بأن‏ ‏الله‏ ‏جعل‏ ‏نفس‏ ‏آدم‏ ‏قابلة‏ ‏لتجليات‏ ‏الأسماء‏ ‏الإلهية‏.. ‏فالإنسان‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الجبار‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الرحيم‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏المنتقم‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏العفو‏ ‏وهذه‏ ‏كلها‏ ‏أسماء‏ ‏إلهية‏.. ‏ولكنه‏ ‏أيضا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يخرج‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏الأسماء‏ ‏الإلهية‏ ‏ويهبط‏ ‏إلى‏ ‏درك‏ ‏الأوصاف‏ ‏الشيطانية‏, ‏فيكون‏ ‏اللعين‏ ‏والرجيم‏ ‏والمطرود‏ ‏والمحجوب‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يهبط‏ ‏إلى‏ ‏درك‏ ‏الأوصاف‏ ‏الحيوانية‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يهبط‏ ‏إلى‏ ‏غلظة‏ ‏الجمادات‏ ‏وإلى‏ ‏برودة‏ ‏الصخر‏ ‏الأصم‏.‏
*******
هكذا‏ ‏خلق‏ ‏الله‏ ‏لآدم‏ ‏نفسا‏ ‏قابلة‏ ‏للتصور‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏صور‏ ‏الكائنات‏.. .‏من‏ ‏أعلاها‏ ‏إلى‏ ‏أسفلها‏ .‏
ويقول‏ ‏الصوفيون‏ ‏في‏ ‏هذا‏: ‏إن‏ ‏الإنسان‏ ‏هو‏ ‏الكتاب‏ ‏الجامع‏ ‏والكون‏ ‏هو‏ ‏مجرد‏ ‏صفحات‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الكتاب‏.. ‏أو‏ ‏سطور‏ ‏منه‏.. ‏فما‏ ‏الأرض‏ ‏والسماوات‏ ‏إلا‏ ‏صفحات‏ ‏من‏ ‏كتاب‏ ‏جامع‏ ‏هو‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يجمعها‏ ‏جميعا‏.‏ولهذا‏ ‏أمر‏ ‏الله‏ ‏الملائكة‏ ‏بالسجود‏ ‏لهذه‏ ‏النفس‏ ‏العجيبة‏ ‏التي‏ ‏سواها‏ ‏ونفخ‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏روحه‏ , ‏لتكون‏ ‏قابلة‏ ‏لأن‏ ‏تسع‏ ‏الكون‏ ‏بجميع‏ ‏صوره‏ ‏ومراتبه‏ ‏ودرجاته‏.. ‏وأخذ‏ ‏على ‏نفسه‏ ‏العهد‏ ‏بتربية‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏ ‏وهدايتها‏ ‏وجذبها‏ ‏إليه‏ ‏وتأديبها‏ ‏باللين‏ ‏والمكافأة‏ ‏وبالشدة‏ ‏والتعذيب‏.. ‏بالرسل‏ ‏وبالكتب‏ ‏وبالمصلحين‏ ‏والهداة‏.. ‏وبالنذر‏ ‏والكوارث‏ ‏والآلام‏ ‏الهائلة‏.. .‏إن‏ ‏لم‏ ‏تنفع‏ ‏الهداية‏ ‏
وقال‏ ‏في‏ ‏كتابه‏:‏ يا‏ أيها‏ ‏الإنسان‏ ‏إنك‏ ‏كادح‏ ‏إلى‏ ‏ربك‏ ‏كدحا‏ ‏فملاقيه‏ (6) [‏الانشقاق‏].‏
*******
كلنا‏ ‏كادحون‏ ‏إلى‏ ‏الله‏ ‏زحفا
كلنا‏ ‏ساعون‏ ‏إليه‏ ‏طوعا‏ ‏أو‏ ‏كرها‏.. .‏بالنار‏ ‏وبالألم‏ ‏والدروس‏ ‏القاسية‏ ‏والتنكيل‏.. ‏أو‏ ‏طوعا‏ ‏واختيارا‏ ‏وحبا‏ ‏وكرامة‏.. ‏ولن‏ ‏يستطيع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يخرج‏ ‏عن‏ ‏الصف‏.. ‏ولا‏ ‏أن‏ ‏يخرج‏ ‏عن‏ ‏الاتجاه‏, ‏فلا‏ ‏يوجد‏ ‏إلا‏ ‏اتجاه‏ ‏واحد‏.. وهو‏ ‏السير‏ ‏إلى‏ ‏الله‏.. ‏
وإلي‏ ‏الله‏ ‏المصير‏(42) [‏النور‏].‏
وإليه‏ ‏يرجع‏ ‏الأمر‏ ‏كله‏.. (123) [‏هود‏].‏
وإلي‏ ‏الله‏ ‏تصير‏ ‏الأمور‏ 53 [‏الشوري‏ ].‏
وهو‏ ‏خلقكم‏ ‏أول‏ ‏مرة‏ ‏وإليه‏ ‏ترجعون‏ (21) [‏فصلت‏ ]‏
والعبيد‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يسيرون‏ ‏إليه‏ ‏بالضرب‏ ‏والنكال‏ ‏والعصا‏, ‏والعباد‏ ‏الأخيار‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يسعون‏ ‏إليه‏ ‏حبا‏ ‏وشوقا‏ ‏واختيارا‏, ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏إنسان‏ ‏ملحد‏ ‏بحق‏.. ‏أبق‏ ‏عن‏ ‏الطريق‏.. ‏فالكل‏ ‏على ‏الطريق‏.. ‏والملحد‏ ‏هو‏ ‏مجرد‏ ‏رجل‏ ‏منكر‏ ‏جاحد‏ ‏معاند‏ ‏لا‏ ‏يدري‏ ‏ماذا‏ ‏يفعل‏ ‏به‏, ‏ولكنه‏ ‏في‏ ‏الحقيقة‏ ‏سائر‏ ‏على ‏نفس‏ ‏الدرب‏ ‏بالعصا‏ ‏والكرباج‏ ‏شأنه‏ ‏شأن‏ ‏أمثاله‏ ‏من‏ ‏العبيد‏ ‏حقراء‏ ‏الشأن‏, ‏ممن‏ ‏اختاروا‏ ‏ألا‏ ‏يكون‏ ‏لهم‏ ‏اختيار‏.. ‏وتصوروا‏ ‏أنهم‏ ‏اختاروا‏ ‏الحرية‏.. ‏والحقيقة‏ ‏أنهم‏ ‏اختاروا‏ ‏أن‏ ‏يصكوا‏ ‏على ‏أدمغتهم‏ ‏وقد‏ ‏طبع‏ ‏على ‏قلوبهم‏ ‏وغشي‏ ‏على ‏أبصارهم‏ , ‏فصاروا‏ ‏كبهائم‏ ‏السواقي‏.. ‏تتصور‏ ‏أنها‏ ‏تمرح‏ ‏في‏ ‏الشمس‏ ‏والحقيقة‏ ‏أنها‏ ‏مغلولة‏ ‏إلى‏ ‏السواقي‏, ‏تعمل‏ ‏راغمة‏ ‏في‏ ‏مقابل‏ ‏حزمة‏ ‏البرسيم‏.‏
*******
وفي‏ ‏هذا‏ ‏الجذب‏ ‏الإلهي‏ ‏للجميع‏ ‏منتهى‏ ‏الرحمة‏ ‏واللطف‏ ‏والحب‏ ‏والمودة‏.. ‏فهو‏ ‏سبحانه‏ ‏حريص‏ ‏على ‏إخراج‏ ‏الكل‏ ‏من‏ ‏الظلمات‏ ‏إلى‏ ‏النور‏ ‏ثم‏ ‏إلى‏ ‏الحضرة‏ ‏الإلهية‏ ‏عنده‏.. .‏الكل‏ ‏واصل‏ ‏في‏ ‏النهاية‏ ‏بفضل‏ ‏الله‏ ‏ورحمته‏ ‏التي‏ ‏وسعت‏ ‏كل‏ ‏شيء‏.. ‏
ولكن‏ ‏البعض‏ ‏منا‏ ‏سيطول‏ ‏طريقه‏.. ‏مارا‏ ‏بنار‏ ‏الدنيا‏ ‏ونار‏ ‏الآخرة‏ ‏وهؤلاء‏ ‏هم‏ ‏المجرمون‏ ‏والمعاندون‏.. ‏والبعض‏ ‏سيصلون‏ ‏إلى‏ ‏الحضرة‏ ‏الإلهية‏ ‏وهم‏ ‏في‏ ‏حياتهم‏ ‏الدنيوية‏ ‏كما‏ ‏فعل‏ ‏محمد‏ ‏‏ ‏عليه‏ ‏الصلاة‏ ‏والسلام‏ ‏‏ ‏في‏ ‏الإسراء‏ ‏والمعراج‏ ‏حينما‏ ‏أصعده‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏سبع‏ ‏سموات‏.. ‏لأنه‏ ‏أهل‏ ‏للتشريف‏ ‏والتعظيم‏.. . ‏والشريف‏ ‏العظيم‏ ‏لا‏ ‏يجوز‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏ينتظر‏ ‏طويلا‏ ‏بالباب‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يأذن‏ ‏له‏ ‏الملك‏ ‏وإنما‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تفتح‏ ‏له‏ ‏الأبواب‏ ‏ويتلقي‏ ‏بالأحضان‏.‏
*******
هي‏ ‏رحلة‏ ‏الأبد‏ ‏والأزل‏ ‏من‏ ‏بداية‏ ‏خلق‏ ‏الأرواح‏ ‏في‏ ‏الملكوت‏ ‏إلى‏ ‏التنزل‏ ‏في‏ ‏الأرحام‏, ‏إلى‏ ‏الحياة‏ ‏الدنيا‏ ‏إلى‏ ‏الموت‏ ‏إلى‏ ‏عالم‏ ‏البرزخ‏ ‏إلى‏ ‏قيام‏ ‏الساعة‏ ‏إلى‏ ‏الآخرة‏ ‏إلى‏ ‏ما‏ ‏بعد‏ ‏الاخرة‏ ‏مما‏ ‏استأثر‏ ‏الله‏ ‏بعلمه‏.‏
وهي‏ ‏أسرار‏ ‏يستمع‏ ‏إليها‏ ‏البعض‏ ‏في‏ ‏رهبة‏, ‏ويبتسم‏ ‏لها‏ ‏البعض‏ ‏في‏ ‏غفلة‏, ‏ويهزأ‏ ‏بها‏ ‏البعض‏ ‏في‏ ‏جهالة‏.. ‏ويقول‏ ‏هل‏ ‏هناك‏ ‏حقا‏ ‏شياطين‏, ‏ويؤمن‏ ‏بذرة‏ ‏لايراها‏ ‏وإلكترونات‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏عنها‏ ‏إلا‏ ‏آثارها‏.. ‏وآثار‏ ‏الشياطين‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏أكثر‏ ‏وضوحا‏ ‏من‏ ‏آثار‏ ‏الإلكترونات‏.. ‏وهي‏ ‏حقائق‏ ‏عند‏ ‏أهل‏ ‏الحقائق‏ ‏ممن‏ ‏لهم‏ ‏حظ‏ ‏في‏ ‏معرفة‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏ذوقا‏ ‏وشهودا‏. ‏وممن‏ ‏كشف‏ ‏عنهم‏ ‏الغطاء‏ ‏فرأوا‏ ‏ما‏ ‏لايرى‏ ‏وسمعوا‏ ‏مالا‏ ‏يسمع‏.‏
والعاقل‏ ‏العليم‏ ‏من‏ ‏دعا‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يهديه‏ ‏إليه‏ ‏شوقا‏ ‏واختيارا‏ ‏لاقهرا‏ ‏وإجبارا‏, ‏فيكون‏ ‏مثل‏ ‏السادة‏ ‏الأشراف‏ ‏لا‏ ‏مثل‏ ‏العبيد‏ ‏حقراء‏ ‏الشأن‏ ‏الذين‏ ‏يصكون‏ ‏على ‏أدمغتهم‏, ‏وقد‏ ‏طبع‏ ‏على ‏قلوبهم‏ ‏وغشي‏ ‏على ‏أبصارهم‏, ‏فتصوروا‏ ‏أنفسهم‏ ‏من‏ ‏أهل‏ ‏الشطارة‏ ‏وهم‏ ‏من‏ ‏أهل‏ ‏الخسارة‏.. ‏وتصوروا‏ ‏أنهم‏ ‏اختاروا‏, ‏والحق‏ ‏أن‏ ‏شيطانهم‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏اختار‏ ‏لهم‏ ‏سوء‏ ‏الدار‏ ‏وسوء‏ ‏القرار‏ .‏
*******
شق‏ ‏في‏ ‏الحائط
النملة‏ ‏التي‏ ‏تسكن‏ ‏شق‏ ‏الحائط‏ ‏وتتجول‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏صغير‏ ‏لا‏ ‏يزيد‏ ‏على ‏دائرة‏ ‏قطرها‏ ‏نصف‏ ‏سنتيمتر‏, ‏وتعمل‏ ‏طول‏ ‏الحياة‏ ‏عملا‏ ‏واحدا‏. ‏لا‏ ‏يتغير‏ ‏هو‏ ‏نقل‏ ‏فتافيت‏ ‏الخبز‏ ‏من‏ ‏الأرض‏ ‏إلى‏ ‏بيتها‏ ‏تتصور‏ ‏أن‏ ‏الكون‏ ‏كله‏ ‏هو‏ ‏هذا‏ ‏الشق‏ ‏الصغير‏ , ‏وأن‏ ‏الحياة‏ ‏لا‏ ‏غاية‏ ‏لها‏ ‏إلا‏ ‏هذه‏ ‏الفتفوتة‏ ‏من‏ ‏الخبز‏ ‏ثم‏ ‏لا‏ ‏شيء‏ ‏وراء‏ ‏ذلك‏.. ‏وهي‏ ‏معذورة‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏التصور‏ , ‏فهذا‏ ‏أقصي‏ ‏مدى‏ ‏تذهب‏ ‏إليه‏ ‏حواسها‏.‏
أما‏ ‏الإنسان‏ , ‏فيعلم‏ ‏أن‏ ‏الشق‏ ‏هو‏ ‏مجرد‏ ‏شرخ‏ ‏في‏ ‏حائط‏ ‏والحائط‏ ‏لإحدي‏ ‏الغرف‏ ‏والغرفة‏ ‏في‏ ‏إحدي‏ ‏الشقق‏ , ‏والشقة‏ ‏هي‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏عشرات‏ ‏مثلها‏ ‏في‏ ‏عمارة‏ ‏والعمارة‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏عمارات‏ ‏في‏ ‏حي‏ ‏والحي‏ ‏واحد‏ ‏من‏ ‏عدة‏ ‏أحياء‏ ‏بالقاهرة‏, ‏والقاهرة‏ ‏عاصمة‏ ‏جمهورية‏ ‏وهذه‏ ‏بدورها‏ ‏مجرد‏ ‏قطر‏ ‏من‏ ‏عدة‏ ‏أقطار‏ ‏في‏ ‏قارة‏ ‏كبيرة‏ ‏اسمها‏ ‏أفريقيا‏ , ‏ومثلها‏ ‏أربع‏ ‏قارات‏ ‏أخرى‏ ‏على ‏كرة‏ ‏سابحة‏ ‏في‏ ‏الفضاء‏ ‏اسمها‏ ‏الكرة‏ ‏الارضية‏.. ‏والكرة‏ ‏الأرضية‏ ‏بدورها‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏تسعة‏ ‏كواكب‏ ‏تدور‏ ‏حول‏ ‏الشمس‏ ‏في‏ ‏مجموعة‏ ‏كوكبية‏.. ‏والمجموعة‏ ‏كلها‏ ‏بشمسها‏ ‏تدور‏ ‏هي‏ ‏الأخرى‏ ‏في‏ ‏الفضاء‏ ‏حول‏ ‏مجرة‏ ‏من‏ ‏مائة‏ ‏ألف‏ ‏مليون‏ ‏شمس‏.‏
وغيرها‏ ‏مائة‏ ‏ألف‏ ‏مليون‏ ‏مجرة‏ ‏أخرى‏ ‏تسبح‏ ‏بشموسها‏ ‏في‏ ‏فضاء‏ ‏لا‏ ‏أحد‏ ‏يعرف‏ ‏له‏ ‏شكلا‏ ‏وكل‏ ‏هذا‏ ‏يؤلف‏ ‏ما‏ ‏يعرف‏ ‏بالسماء‏ ‏الأولي‏ ‏أو‏ ‏السماء‏ ‏الدنيا‏, ‏وهي‏ ‏مجرد‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏سبع‏ ‏سماوات‏ ‏لم‏ ‏تطلع‏ ‏عليها‏ ‏عين‏ ‏ولم‏ ‏تطأها‏ ‏قدم‏ ‏ومن‏ ‏فوقها‏ ‏يستوي‏ ‏الإله‏ ‏الخالق‏ ‏على ‏عرشه‏ ‏يدبر‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأكوان‏ ‏ويهيمن‏ ‏عليها‏ ‏من‏ ‏أكبر‏ ‏مجرة‏ ‏إلى‏ ‏أصغر‏ ‏ذرة‏.‏
*******
كل‏ ‏هذا‏ ‏يعلمه‏ ‏الإنسان‏ ‏على ‏وجه‏ ‏الحقيقة‏.. ‏ومع‏ ‏ذلك‏, ‏فما‏ ‏أكثر‏ ‏الناس‏ ‏أشباه‏ ‏النمل‏ ‏الذين‏ ‏يعيشون‏ ‏سجناء‏ ‏محصورين‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏مغلق‏ ‏داخل‏ ‏شق‏ ‏نفسه‏ ‏يتحرك‏ ‏داخل‏ ‏دائرة‏ ‏محدودة‏ ‏من‏ ‏عدة‏ ‏أمتار‏.. ‏ويدور‏ ‏داخل‏ ‏حلقة‏ ‏مفرغة‏ ‏من‏ ‏الهموم‏ ‏الذاتية‏ ‏تبدأ‏ ‏وتنتهي‏ ‏عند‏ ‏الحصول‏ ‏على ‏كسرة‏ ‏خبز‏ ‏أو‏ ‏البحث‏ ‏عن‏ ‏شهوة‏ ‏ثم‏ ‏لا‏ ‏شيء‏ ‏وراء‏ ‏ذلك‏.. ‏برغم‏ ‏ما‏ ‏وهب‏ ‏الله‏ ‏ذلك‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏علم‏ ‏وخيال‏ ‏واختراع‏ ‏وأدوات‏ ‏وحيلة‏ ‏وذكاء‏, ‏وبرغم‏ ‏ما‏ ‏كشف‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏غوامض‏ ‏ذلك‏ ‏الكون‏ ‏الفسيح‏ ‏المذهل‏ .‏
أكثر‏ ‏الناس‏ ‏بالرغم‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏قواقع‏ ‏وسلاحف‏ ‏ونمل‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏يغلق‏ ‏على ‏نفسه‏ ‏قوقعته‏ ‏أو‏ ‏درقته‏ ‏أو‏ ‏يختبئ‏ ‏داخل‏ ‏جحر‏ ‏مظلم‏ ‏ضيق‏ ‏من‏ ‏الأحقاد‏ ‏والاضغان‏ ‏والأطماع‏ ‏والمآرب‏.‏
نرى‏ ‏الذي‏ ‏يموت‏ ‏من‏ ‏الغيرة‏ ‏وقد‏ ‏نسي‏ ‏أن‏ ‏العالم‏ ‏مليء‏ ‏بالنساء‏ ‏ونسي‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏غير‏ ‏النساء‏ ‏عشرات‏ ‏اللذات‏ ‏والأهداف‏ ‏الأخرى‏ ‏الجميلة‏.. ‏ولكنه‏ ‏سجن‏ ‏نفسه‏ ‏بجهله‏ ‏وغبائه‏ ‏داخل‏ ‏جحر‏ ‏نملة‏ ‏واحدة‏ ‏التصق‏ ‏بها‏ ‏كما‏ ‏يلتصق‏ ‏بقطرة‏ ‏عسل‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏لنفسه‏ ‏فكاكا‏.‏
ونرى‏ ‏آخر‏ ‏مغلولا‏ ‏داخل‏ ‏رغبة‏ ‏أكالة‏ ‏في‏ ‏الانتقام‏ ‏والثأر‏ ‏يصحو‏ ‏وينام‏ ‏ويقوم‏ ‏في‏ ‏قمقم‏ ‏من‏ ‏الكوابيس‏, ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏لنفسه‏ ‏خلاصا‏ ‏ولا‏ ‏يفكر‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏الكيفية‏ ‏التي‏ ‏ينقض‏ ‏بها‏ ‏على ‏غريمه‏ ‏لينهش‏ ‏لحمه‏ ‏ويشرب‏ ‏دمه‏.‏
ونرى‏ ‏آخر‏ ‏قد‏ ‏غرق‏ ‏في‏ ‏دوامة‏ ‏من‏ ‏الأفكار‏ ‏السوداوية‏ ‏وأغلق‏ ‏على ‏نفسه‏ ‏زنزانة‏ ‏من‏ ‏الكآبة‏ ‏واليأس‏ ‏والخمول‏!‏
ونرى‏ ‏ثالثا‏ ‏قد‏ ‏أسر‏ ‏نفسه‏ ‏داخل‏ ‏موقف‏ ‏الرفض‏ ‏والسخط‏ ‏والتبرم‏ ‏والضيق‏ ‏بكل‏ ‏شيء‏ .‏
ولكن‏ ‏العالم‏ ‏واسع‏ ‏فسيح‏!‏
وإمكانية‏ ‏العمل‏ ‏والسعادة‏ ‏لاحد‏ ‏لها‏ ‏وفرص‏ ‏الاكتشاف‏ ‏لكل‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏جديد‏ ‏ومذهل‏ ‏ومدهش‏ ‏تتجدد‏ ‏كل‏ ‏لحظة‏ ‏بلا‏ ‏نهاية‏ .‏
*******
لقد‏ ‏مشى‏ ‏الإنسان‏ ‏على ‏تراب‏ ‏القمر‏! ‏ونزلت‏ ‏السفن‏ ‏على ‏كوكب‏ ‏الزهرة‏! ‏وارتحلت‏ ‏الكاميرات‏ ‏التليفزيونية‏ ‏إلى‏ ‏المريخ‏!‏
فلماذا‏ ‏يسجن‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسه‏ ‏داخل‏ ‏شق‏ ‏في‏ ‏الحائط‏ ‏مثل‏ ‏النملة‏ ‏ويعض‏ ‏على ‏أسنانه‏ ‏من‏ ‏الغيظ‏ ‏أو‏ ‏يحك‏ ‏جلده‏ ‏بحثا‏ ‏عن‏ ‏لذة‏ ‏أو‏ ‏يطوي‏ ‏ضلوعه‏ ‏على ‏ثأر؟
ولماذا‏ ‏يسرق‏ ‏الناس‏ ‏بعضهم‏ ‏بعضا‏ ‏ولماذا‏ ‏تغتصب‏ ‏الأمم‏ ‏بعضها‏ ‏بعضا‏ ‏والخيرات‏ ‏حولها‏ ‏بلا‏ ‏حدود‏ ‏والأرزاق‏ ‏مطمورة‏ ‏في‏ ‏الأرض‏ ‏تحت‏ ‏أقدام‏ ‏من‏ ‏يبحث‏ ‏عنها؟
ولماذا‏ ‏اليأس‏ ‏وصورة‏ ‏الكون‏ ‏البديع‏ ‏بما‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏جمال‏ ‏ونظام‏ ‏وحكمة‏ ‏وتخطيط‏ ‏موزون‏ ‏توحي‏ ‏بإله‏ ‏عادل‏ ‏لا‏ ‏يخطئ‏ ‏ميزانه‏.. ‏كريم‏ ‏لا‏ ‏يكف‏ ‏عن‏ ‏العطاء‏ ‏؟
لماذا‏ ‏لا‏ ‏نخرج‏ ‏من‏ ‏جحورنا‏.. ‏ونكسر‏ ‏قوقعاتنا‏ ‏ونطل‏ ‏برءوسنا‏ ‏لنتفرج‏ ‏على ‏الدنيا‏.. ‏ونتأمل؟
لماذا‏ ‏لا‏ ‏نخرج‏ ‏من‏ ‏همومنا‏ ‏الذاتية‏ ‏لنحمل‏ ‏هموم‏ ‏الوطن‏ ‏الأكبر‏ ‏ثم‏ ‏نتخطي‏ ‏الوطن‏ الى الإنسانية‏ ‏الكبري‏ ‏ثم‏ ‏نتخطي‏ ‏الإنسانية‏ ‏إلى‏ ‏الطبيعة‏ ‏وما‏ ‏وراءها‏ ‏ثم‏ ‏إلى‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏جئنا‏ ‏من‏ ‏غيبه‏ ‏المغيب‏ ‏ومصيرنا‏ ‏أن‏ ‏نعود‏ ‏إلى‏ ‏غيبه‏ ‏المغيب؟
لماذا‏ ‏ننسي‏ ‏أن‏ ‏لنا‏ ‏أجنحة‏ , ‏فلا‏ ‏نجرب‏ ‏أن‏ ‏نطير‏ ‏ونكتفي‏ ‏بأن‏ ‏نلتصق‏ ‏بالجحور‏ ‏في‏ ‏جبن‏ ‏ونغوص‏ ‏في‏ ‏الوحل‏ ‏ونغرق‏ ‏في‏ ‏الطين‏ ‏ونسلم‏ ‏قيادتنا‏ ‏للخنزير‏ ‏في‏ ‏داخلنا؟
لماذا‏ ‏نسلم‏ ‏أنفسنا‏ ‏للعادة‏ ‏والآلية‏ ‏والروتين‏ ‏المكرور‏ ‏وننسى‏ ‏أننا‏ ‏أحرار‏ ‏فعلا‏ .‏
لماذا‏ ‏أكثرنا‏ ‏نمل‏ ‏وصراصير؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المهندس خليل
عضو فضي


عدد المساهمات : 249
تاريخ التسجيل : 20/09/2010
العمر : 37
الموقع : ذي قار قلعة سكر

مُساهمةموضوع: رد: ما‏ ‏أعجب‏ ‏تلك‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏داخلنا‏..‏   الأحد أكتوبر 24, 2010 9:26 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما‏ ‏أعجب‏ ‏تلك‏ ‏النفس‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏داخلنا‏..‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قطاع الرفاعي :: الفئة الأولى :: نشاطات قطاع الرفاعي والمراكز الصحية-
انتقل الى: